أسسه المهاجر القديم علي جان.. الخط الساخن.. جسرا للتواصل بين الناس

أسسه المهاجر القديم علي جان.. الخط الساخن.. جسرا للتواصل بين الناس

كاترينا بتري، إيد بإيد

استطاع علي جان.. ”المهاجر القديم“، الـذي أنـاط بنفسه مهمة العمل على اعادة بناء جسور الثقة بين المهاجريين وبقية شرائح المجتمع من خــلال التواصل بين السكان ا-صليين، والوافدين الجدد، أن يقدم خدمة جليلة للمجتمع الالماني ويجد علي الذي هاجر من تركيا إلى المانيا عندما كان في الثالثة من عمره أن الخط الساخن، كان سببا في شهرته، و وسـيـلـة ابـتـكـرهـا ليصل مــن خلالها إلى المواطنين المتوجسين خيفة من المهاجرين واللاجئين والتحدث معهم حول الأمر، وقـــال عـلـي خـــلال مقابلة أجرتها كاثرين بتري معه عن محادثات هاتفية أجـراهـا مـع كثير مـن ا-شـخـاص الذين يختلفون عنه في الافـكـار. اضافة إلى رأيه عن أثر ا-خبار المغلوطة في تشكيل رؤيتهم عن الاخرين.

لماذا أسسست الخط الهاتفي الساخن

في العام 2014أصبح موضوع الهجرة واللجوء بالنسبة لـي وللمقربين مني يشكل حضورا واهتماما شخصيا. حيث أصابتني الـدهـشـة عندما لاحـظـت أن الاشخاص الذين كنت أظنهم مستنيرين ومنفتحين على اrخــر، بــدأوا في اطلاق أحكام عامة ومسبقة عن اللاجئين على صفحات التواصل الاجتماعي. في العام 2016شاهدت فيديو ”كلاوزنتس“، الفيديو يصورمشهدبعضاللاجئين،رجالاونساءا وأطفالا، وصلوا للتو إلى المانيا، يجلسون في الباص، بعض الرجال الالمان هجموا على الباص واعتدواعلى اللاجئين. هــذه القصة حركت شــيء مـا في دواخــلــي. طـرحـت علي نفسي بعض اسئلة مثل، كيف يبدو شكل الصراع الثقافي البناء؟كيف يمكننا أن نكون كلنا جزء من قومية واحدة و نعيش في سلام جنبا الــي جنب رغــم اخـتـلاف خلفياتنا
وأفكارنا؟

في كتابك عن الخط الساخن تحدثت عن رحلتك إلى شرق المانيا، وانك خلال احدى مظاهرات ”بغيدة“ نجحت باجراء حديث مع بعض المناصرين لها بعد أن قدمت لهم قطعة شوكلاته عيد الفصح. السؤال، كيف يمكنني أن أنجح في الحديث مع أشخاص مختلفين عني في الافكار؟

شكولاته عيد الفصح كانت عبارة عن اشارةحب رمزية تجاه الاخرين،وأعتقدأنه يجب علينا دائما ايجاد جسرا لنصل عبره إلى لاخرمن خلال نقطة مشتركة تجمع بيننا وهذا امر يمكننا من فهم بعضنا البعض. فعندما كنت طفلا كنت أتشوق للبحث عن البيض المخفي خلال الاحتفالات عيد الفصح، هذه الذكرى المشتركة قد تكون جسرا بيني وبين مناصري حركة بغيدا. وأرى أن علينا ايجاد مواضيع عامة مشتركة منها الذكريات، وعندها يمكننا أن نتناقش معا لاخربطريقة بناءة.

أنت هاجرت الى المانيا عندما كنت طفلا، هل ما زال أصدقاءك يعتبرونك مهاجر؟ وأي دور تلعبه خلفيتك في نشاطاتك الاجتماعية؟
بعض الــنــاس يدعونني بالمهاجرالقديم. وهذا المسمى بالنسبة لي شيئا لطيفا وهو دليل على نواياهم الايجابية. لكن يجب أن اقول ان هذه المصطلح لا يخلو من المشاكل، اذ أن هناك الكثير من الناس الذين نجحوا في الاندماج في المجتمع الالمانيااخرون لم ينجحوا، ومـصـطـلـح الانـــدمـــاج صـــار مصطلحا مستهلكا. ودائما ما يسلط الضوء على المهاجرين واللاجئين الـذيـن ارتكبوا
جرائم فقط. فعلى سبيل المثال قضية ”اوي هونيس“ التي سلطت الضوء على قضية التهرب الضريبي وعلاقته بفشل الاندماج. وشخصيا أتمنى حقا أن نولي اهتماما أكبر بالتفريق والنظر بعمق في هذه القضية.

إلى أي مدى ترى أن الاعلام محايد في طريقة تقديمه للمعلومات والاخبار وكيف يمكن أن يوظف دور الاعلام بشكل ايجابي؟
عندما أقرأ خبرا ما، وأشعر انه اثر في بطريقة ماأبحث عن راي اخر مضاد  وأقارن بينهما وعندها أستطيع أن أعرف مـدى صحته، اضافة إلـى تصفح بعض القنوات الاخبارية المحلية للبلد المعني، كي أفهم القضية المدروسة بطريقة أفــضــل، هـــذا الامـر شعرني بـأمان والاستقلالية.

كيف تتعامل مع الاشخاص اللذين تتعرف عليهم عبر الخط الساخن عـنـدمـا تـــرى أنـهـم يحملون أخـبـارا مغلوطة؟

عندما ألاحــظ خــلال مهاتفتي مع احدهم عبر الخط الساخن او حتى عندما  اقابلهم وجه لوجه، وأرى أنهم يحملون معلومات غير معروفة لدي أو معلومات غير التي أملكها، عندها أسألهم بعض الاسئلةمن خلال اسئلة يشعر الاخير بان لهم قدر من المعرفة كما لدي كثير من الناس لديهم افكار مسبقة عن اشخاص او مـجـمـوعـات مــحــددة، تـلـك الافـكـار المسبقةهي حصيلة أخبار كاذبة كالتي يجمعونها من الانترنت.

كيف ستوظف خبراتك في المشاريع المستقبلية؟

من خلال عملي لاحظت أن النقاش المباشر مع الاخر جـدا لمعرفة كيف يفكر الشخص الاخر لهذا السبب  أنابصدد تاسيس مركز في مدينة ايسن  سيحمل اسم مركز الاحترام المتبادل. حـيـث سيحتضن أشـخـاصـا مــن أعـــراق وأديـــان وبـلـدان وطـرائـق حياة مختلفة. وسيتيح المركز للناس ان يتبادلوا االافكار إذ سيتضمن الـمـركـز مكانا للمثليين والمتحوليين جنسيا، كما سنوفر أيضا
غرفةخاصة للمسلمينللصلاة. وسيكون المركز مكانا لاجتماع أشخاص لا يمكن أن تجمعهم الحياة في اي مكان اخر.

 

مقالات ذات صله

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: