جامعة برلين الحرة ملتزمة ببرنامجها للتعليم والتأهيل

جامعة برلين الحرة ملتزمة ببرنامجها للتعليم والتأهيل

إيد بإيد- برلين- منيار غازي بو عساف

افتتحت جامعة برلين الحرة برامج الاجتماعات الدورية مع الطلاب اللاجئين ممن يودون استكمال تعليمهم في ألمانيا، وذلك ضمن المبادرات المتعددة التي تقودها المنظمات والجامعات الألمانية لتلبية احتياجات القادمين الجدد ومنحهم الفرص لبدء حياتهم من جديد.

وأبدى الدكتور كريستوف كريسهوب خلال الاجتماع تفاؤله بما أظهره الطلاب من حماسة في تعلم اللغة الألمانية، ليعلن عن استمرار الجامعة والتزامها في برنامجها الخاص للترحيب بالقادمين الجدد على Welcome@FUBerlin، وذلك بهدف تأهيل الطلبة لاستكمال دراستهم الجامعية بحسب الأقسام التي يرغبون بها.

يبدأ البرنامج في 25 أيلول/سبتمبر 2017 وينتهي في 6 تموز/يوليو 2018، حيث وصل أعداد الطلاب الذين يحملون صفة اللجوء في برامج تعلم اللغة في الجامعة إلى ما يقارب الـ 200، ويشترط على الطالب أن يكون قد تجاوز مسبقاً مستوى الـ A2 حتى يستطيع التسجيل وصولاً إلى مستوى الـ C1، كما على الطالب تجاوز الامتحان المقرر عند نهاية كل مستوى.

ولا يضمن تسجيل الطالب في هذا البرنامج مقعداً للدراسة في الجامعة، حيث عليه الخضوع لعدة اختبارات أخرى تحددها الجامعة فيما بعد، بالإضافة إلى أهمية الشهادة التي حصل عليها في بلده.

أما عن طريقة التسجيل، فيتم الأمر بادئ الأمر من خلال موقع الجامعة الإلكتروني حيث تقوم الإدارة بدراسة الطلب والرد على الطالب بشكل مجاني عن طريق البريد الإلكتروني، كما يمكن للطلبة التسجيل بصفة ضيوف في الجامعة عن طريق برنامج Guest study program for refugees.

وحول هذه التجربة التقينا بعدد من الطلاب الملتحقين بالجامعة أو برامجها المختلفة، لاستطلاع آرائهم، حيث يرى وائل وهو طالب سوري يدرس المعلوماتية بأن البرنامج الذي تقدمه برلين الحرة اليوم يحتوي على أشخاص ذو خبرة عالية، حيث تعطي الجامعة أهمية كبيرة لهذا البرنامج، وتابع قائلاً بأن دراسة اللغة في الجامعة برأيه أفضل بكثير من دراستها في إحدى المدارس، لذلك ينصح وائل الطلاب بالاستفادة من هذه الفرصة.

أما مريم وهي لاجئة إيرانية مشاركة في البرنامج منذ تسعة أشهر، فقد رأته فيه فرصةً رائعة للاجئين ويجب عليهم استغلالها.

الجدير ذكره، بأن هذا البرنامج لا ينحصر عمله في تعليم اللغة الألمانية باختلاف مستوياتها للطلاب، بل يعمل بدوره على مجموعة من الخطط الساعية لإدماج الطلاب في الأجواء الجامعية، حيث يتم تقسيم الأسبوع إلى حصص تدريس اللغة إلى جانب حصص أخرى يتعلم فيها الطالب مواداً مختلفة كالرياضيات والفيزياء والكيمياء والعلوم وغيرها من مواد من شأنها أن توفر الوقت على الملتحقين بغرض حصولهم على مقاعد في الجامعة.

وإلى جانب ما سبق، يقدم البرنامج ساعات مخصصة للتطوير المهارات المتعلقة بالحاسوب والبرامج المختلفة، بالإضافة إلى حصص رياضية وترفيهية مختلفة.

يذكر أن جامعة برلين الحرة تأسست في برلين الغربية سنة 1948 إبان حقبة الحرب الباردة لتقف على الجانب الآخر من جامعة هومبولت التي يسيطر عليها الشيوعيون، وسميت بالجامعة الحرة في إشارة إلى وقوعها في جزء من (العالم الحر) وهو برلين الغربية، لا في الجزء الذي يحتله السوفييت من المدينة

.

مقالات ذات صله

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: