الموسم العربي مساحة فنية وجسر متين من التواصل

الموسم العربي مساحة فنية وجسر متين من التواصل

إيد بإيد .برلين. منيار غازي بو عساف

نظمت مجموعة الموسم العربي   في برلين  أمسيتها الفنية الثانية تحت اسم  فن Café،  وكان ذلك بحضور جماهيري وفير من فنانين وفنّانات عرب، وأيضا بحضور فنانين ألمان مطلعين على الثقافة العربية وما تحوييه من كنوز لابد من تسليط الضوء عليها.

شبكة فنية مترابطة

ومشروع الموسم العربي هو عبارة عن فكرة تبلورت في شهر شباط  2017  عبر مجموعة من الفنانين العرب المؤمنين بضرورة إحياء التراث الفني العربي، ويدعم المشروع مجالات فنية عدة كالتمثيل والغناء والعزف والرسم وغيرها من الفنون، وفعالية فن Café هي عبارة عن أمسية فنية يجتمع من خلالها من لهم شغف فني  في أول سبت من كل شهر وذلك في مبنى Werkstatt Der Kulturen Berlin   الواقع بالقرب من شارع  ال Sonnen alle  بغية التواصل وتبادل الفنون، حيث تقول مديرة المشروع الدكتورة  المصرية مروى مهدي عبيدو لأيد بإيد حول ذلك ” إن المشروع هو عبارة عن مساحة فنية تتيح للفنانين العرب الاجتماع مع بعضهم من جهة ومع الفنانين الألمان  من جهة أخرى، بحيث نبني في ما بننا شبكة علاقات وبالتالي يؤدي ذلك إلى نوع من الاحتكاك  الثقافي المباشر والذي يؤدي إلى التواصل في ما بعد وإنشاء مشاريع مشتركة”.

وافتتحت الدكتور عبيدو الأمسية  الفنية بالتركيز على أهمية  الفكرة وما تنطوي عليه من توفير جسر للتواصل بين الفنانين العرب والألمان، حيث عبرت لموقع إيد بإيد عن أهمية هذا المشروع قائلة ” إن فكرة الموسم العربي تتركز على أهمية أن نقدم أنفسنا للألمان كعرب جدد من خلال الفن والثقافة العربية لما ينطوي عليه ذلك من مد جسور للتواصل وتزويد الألمان  و غيرهم من الشعوب بما لدينا من إبداعات تستحق فرصة  تسليط الضوء عليها.

تنظيم وإدارة

وحول سياسة التواصل مع المشروع وضحت الدكتورة مررى لأيد بإيد ذلك حيث قالت ” لابد للراغبين في الاشتراك بالمشروع أن يقوموا بتعبئة استمارة  خاصة يكتبونا فيها موهبتهم الفنية أو مجالهم الفني ومن ثم يأتي دور إدارة المشروع بتوفير قناة اتصال ما بين صاحب الموهبة وأحد الجهات  التي تهتم بمجال الفن نفسه الموسيقي أو التمثيلي أو الرسم أو أي مجال فني أخر”.

لوحات فنية مختلفة

واحتوت الأمسية الفنية التي ابتدأت في تمام الساعة السابعة مساءً  واستمرت الى نحو الثلاث ساعات على لوحات فنية مختلفة، ابتدأها الرسام السوري عبد الرزّاق الشبلوطي  والذي عرض على  الحضور بعضاً من لوحاته الفنية والتي تحتوي في ألوانها على قصصٍ مقتبسة من الواقع الذي نعيشه، ومن ثم قامت السيدة ياسمينا واكييدا باطلاع الحضور على مشروع كريولا وهو عبارة عن مسابقة فنية للعزف الموسيقي والذي يتضمن على مجموعة من الجوائز  النقدية.

ولم تخلو الأمسية من العزف الموسيقي بقيادة فرقة الباند للفنان رامي مارديني، والتي  أمتعت الحضور بمعزوفات عربية من الزمن الجميل، وأيضا  احتوى الحفل على أصوتٍ جعلت من الفن كهواية مثل الدكتور بهاء الكيلاني الذي أطرب الحضور بصوته الشجي من خلال أدائه لأغنية يا حبيبي يا غالين للفنان الراحل  فريد الأطرش، وأيضا  الفنان السوري عبد القادر الأصلي المعروف في برلين، والفنان أدهم السعيد  ولم يخلو الحفل من الحضور الفني الأنثوي والذي تمثل بالفنانة إيمان المهدي التي أدت أغنية الحلوة دي للفنان المرحوم  السيد درويش.

وعبَّرت مديرة Werkstatt Der Kulturen Berlin   السيدة Phihippa Epene لإيد بإيد عن أهمية  برنامج الموسم العربي لما تتضمنه  من تسليط الضوء على المواهب المختلفة  والتي تسهم في تغيير الصورة النمطية المتبادلة لدى الكثير من الناس حول بعضهم البعض ، وعبرت عن سعادتها بالاطلاع على الموسيقا العربية ،و أيضا على تعاملها مع إدارة البرنامج  وأضافت  السيدة Epene أن المشروع بدأ بالفعل  يعطي ثماره الأولى  مستشهدة بورشة التمثيل التي تقام  تحت إدارة الممثل المعروف جايس فورمن وبمشاركة نحو ثمانية عشر من الهواة  العرب الذين يودون الانخراط في هذا المجال.

وترى  Laure وهي إحدى الحاضرات  الألمانيات  إن هذه الفعالية  تعد من أبرز الفعاليات والتي لابد من التركيز عليها لما تحتويه من خيارات تتيح للفنانين سبل كثيرة للتواصل ودمج الثقافتين وبالتالي تساعد على الفهم المتبادل.

ويقول الصحفي أحمد مواس  لإيد بإيد  جميلٌ أن يكون لدينا مساحة فنية نستطيع من خلالها التعبير عما في داخلنا فالفن هو اللغة التي يفهمها الجميع حول العالم ومن خلالها نستطيع كسر الجدار اللغوي والذي يمثل حاجزاً يفصل الثقافات بتعددها.

وأخيراً شكرت الدكتورة مروى الحضور وعبَّرت عن سعادتها لاهتمام الناس بالمشروع وعن أملها أن يكون له رواجا واسعا في المستقبل كقناة فنية للجالية العربية بحيث تعكس الصورة الجميلة للواقع العربي.

 

 

 

 

مقالات ذات صله

اترك رد