مصارع سوري يفوز بالجولات.. ويخسر المشاركة بسبب قرار الحكم!

مصارع سوري يفوز بالجولات.. ويخسر المشاركة بسبب قرار الحكم!

ايد بايد – يامن حسين
كل مرة تستوقفنا أخبار وانجازات طاقات سورية في مجتمع يعشق العمل والجهد والتفوق، الشاب علاء فادي الكراد (15 سنة) ابن محافظة درعا السورية بدى متحمساً جداً لدى حديثه لإيد بإيد وقال أنه كان بطل الجمهورية للمصارعة الحرة في سورية في العام ٢٠١٥ حيث كان يتهيأ للمشاركة العالمية، لكن ظروف الحرب اضطرته للهجرة مع عائلته وحالت دون تحقيق ذلك الحلم، وأضاف: “أنا مصر حالياً للمشاركة الدولية لأعوض تلك الفرصة التي فاتتني”.

العين على الكأس رغم الصعوبات!

يتابع علاء: “بعد وصولي مع أسرتي إلى ألمانيا منتصف العام ٢٠١٥ واستقرارنا هنا، بدأت البحث عن الطريق لأكمل مسيرتي الرياضية في لعبة المصارعة الحرة التي أعشقها، لكن لم أجد النادي الذي يقوم بتدريب هذه الرياضة، لكن مع الاصرار ومساعدة مدرس اللغة الألمانية استطعت التسجيل في نادي SV Untergriesbach وهو ليس قريب من مركز سكني في قرية Vilshofen التابعة لمدينة Passau”.

شارك علاء بالدوري الألماني للعام ٢٠١٦ ضمن فريق النادي مباشرة، حيث لعب سبعة جولات ضمن فئة الناشئين، وبناء على النقاط التي حققها، يحضر الآن للمشاركة الأهم بالشهر الرابع والخامس من العام الحالي في بطولة الإقليم Bayrischemeisterschaft، والأوائل فيها سيشاركون في بطولة ألمانيا للمصارعة الحرة Deutlichemeisterschaft.. يقول علاء: “طموحي كبير وثقتي بتحقيق نتائج جيدة إن شاء الله، وهذا ما أشعرني به زملائي والكادر التدريبي في النادي”.

حماس النادي .. لكن بلا نفقات ضرورية

والد علاء قال لإيد بإيد، أنه ممتن للمدرب في النادي السيد Guido الذي يرافق علاء أسبوعياً من القرية للنادي مع أنه ليس مدربه المباشر، لكنه أبدى اهتماما متزايداً به، ومن جهة أخرى يتمنى والد علاء أن يلتفت النادي لابنه من الناحية المادية كنفقات التنقل واللباس وأدوات التدريب، حيث أن النادي رغم أنه يعترف بقدرات علاء الرياضية لكنه لا يستطيع تحمل نفقاته، وهذا الأمر يفرض أعباء إضافية على الأسرة.

فرحة لم تكتمل!


قبل نشرنا التقرير بأيام شارك اللاعب علاء في بطولة شمال إقليم بافاريا وحقق المركز الأول كما شارك في بطولة جنوب بافاريا وحقق المركز الأول، لكن للأسف لا يحق له المشاركة في بطولة إقليم بافاريا القادمة، ولا بطولة ألمانيا والبسبب مزاجية الحكم الذي منحه القانون الحق في السماح للاعبين الذين لا يحملون الجنسية الألمانية بالمشاركة من عدمها، سواء على مستوى الإقليم أو على مستوى ألمانيا، حيث للأسف قرر الحكم عدم السماح بالمشاركة في البطولة لمن لايحمل الجنسية الألمانية أو إقامة ستة سنوات كحد أدنى!.

برسم الحكومة الألمانية

لمست إيد بإيد في عيون البطل علاء كل الحماس والفرح بالنجاح، لكن خيبة الأمل كانت بادية عليه لحرمانه من متابعة المشاركة وبالتالي تحقيق حلمه، فلماذا سمح له بالمشاركة المبدئية وحقق المركز الأول ومن ثم لا يسمح له بالمتابعة، ثم ومن جهة اخرى دأبت الحكومة الألمانية على تشجيع وحث اللاجئين على المشاركة والاندماج في المجتمع الألماني، فعن أي اندماج تتحدث؟ هو سؤال برسم من بيده القرار.

مقالات ذات صله

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: