تعرفوا على الرئيس الألماني الجديد فالتر شتاينماير

تعرفوا على الرئيس الألماني الجديد فالتر شتاينماير

إيد بإيد برلين – بشّار أبو شقير

إنه فرانك فالتر شتاينماير ، الذي لعب دوراً أساسيا ، لا بل رئيسيا في سياسة ألمانيا الخارجية.

فمن عالم الديبلوماسية و بخطى ثابتة و واثقة فاز شتاينماير بمنصب الرئاسة في ألمانيا.

شتاينماير ، هذه الشخصية التي رسمت ملامح السياسة في ألمانيا إبان فترة رئاسته للديبلوماسية الألمانية كانت الأزمات تعصف بأوروبا و المانيا من كل حدب و صوب . إذ إنه — و بعد التوافق بين الأحزاب الألمانية على إعطاء الضوء الأخضر لحصوله إلى قصر الرئاسة بيلفو “Bellevue” في برلين ، ليخلف الرئيس ” يواخيم غاوك ٦٧ عاما ، القس السابق من ألمانيا الشرقية ؛ الذي أعلن تنحيه بسبب سنه..

شتاينماير و الذي وصفت المستشارة أنجيلا ميركل خطوة ترشيحه بالعقلانية يصبح رئيسا لألمانيا.

شتاينماير السياسي الألماني البالغ من العمر 61 عاما ، ينحدر من مدينة ” دتمولد” القريبة من من” بيليفيلد ” الواقعة في ولاية شمال الراين فستفاليا غرب ألمانيا ، و هو ينتمي إلى الحزب الديمقراطي الاشتراكي “SPD” منذ العام 1975 عندما كان طالبا ، و شغل عدة مناصب خلال عمله السياسي أبرزها نائب ميركل بين العامين 1999— 2005 عندما كان

درس شتاينماير القانون ثم العلوم السياسية ، و حصل على درجة الدكتوراة في موضوع ” تدخل الدول في حماية المشردين و منع التشرد” ، و ربما كان ذلك سببا في بلورة مواقفه الواضحة لجهة دعم قضية اللاجئين في ألمانيا.

الرئيس الجديد رجل التوازن في الزمن الصعب

إذ إنه لم يترك أي فرصة تمر دون ان يعبّر عن تأييده لسياسة ميركل في استقبال اللاجئين . و هذه المواقف لم تكن مجرد كلام يٌطلق على عواهنه ، بل اقترن بالأفعال ، إذ تعددت نشاطاته بين لقاءات مع اللاجئين السوريين في ألمانيا و خارجها في الاردن و لبنان و تركيا ، و مشاركتهم فعالياتهم و مناسباتهم الدينية ، و الاجتماعية ، داعيا لإنقاذ اللاجئين من تجار البشر و العمل مع دول أوروبا و تركيا للحد من تلاعبهم باللاجئين..

تميّز الرئيس الجديد بصراحه في وزارة الخارجية بانتقاداته التي وجهها العام الماضي إلى ” دونالد ترامب” و خلال الحملة الانتخابية الأمريكية ، وصفه بأنه ” مبشر بالكراهية” . و قال هذا الأسبوع في ميونيخ :” أريد بصفتي رئيسا أن أكون الثقل الموازي للاتجاه بلا حدود إلى تبسيط الأمور ” ، مؤكدا أن ذلك هو ” أفضل علاج للشعبويين.” .

و قالت صحيفة ” برلينر مورغنبوست” اليومية :” إن شتاينماير يريد ان يكون رئيسا معارضا لترامب ” ففيما زاد الرئيس الأمريكي من الانتقادات الموجهة إلى ألمانيا مؤخرا و عقب انتخابه رئيسا لألمانيا ، أكد شتاينماير على قيم الحرية و الديمقراطية في أوروبا كأساس مهم ، واثق من قوته ، و أضاف: إن بلاده باتت محط آمال العالم.

مقالات ذات صله

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: