نبذة عن التاريخ الألماني

نبذة عن التاريخ الألماني

نبذة عن التاريخ الألماني

لا بد للقادمين الجدد أن تكون لديهم معرفة بسيطة عن تاريخ البلد الذي يعيشون فيه ,

لا يوجد تاريخ  واضح  أو محدد  للتاريخ  الألماني  ,قديماُ كان  الجزء الجنوبي والجزء الغربي لألمانيا  الحالية يتبعان  للإمبراطورية  الرومانية , أما  الجزء الشمالي فكان  تحت  سيطرة  القبائل الجرمانية    بقيادة  الأمير أرمينيوس الذي ألحق هزائم ساحقة  بجيوش الإمبراطورية  الرومانية في العام  التاسع  بعد  الميلاد ,ويعتبر الأمير أرمينيوس في التاريخ  أنه  قائد ألماني .

كما  يطلق على  الملك  مارل الكبير (شارلمان الأول المؤسس لفرنسا  )على أنه  ملك  الماني ,وهو أول إمبراطور في أوروبا  في القرون  الوسطى ,وكانت مدينة آخن في أقصى  غرب ألمانيا  المقر الرئيسي لإمبراطوريته ,والتي بقيت إلى القرن  السادس عشر مقراً لتتويج الملوك والقياصرة  في الإمبراطورية  الرومانية .

انهارت  إمبراطورية  كارل الكبير بسبب الخلافات  التي نشبت  بين  أبنائه بعد  موته ,والتي نتجت  عنها صدامات  عسكرية ومواجهات دامية  بين  الجزء الغربي للإمبراطورية  والتي هي  فرنسا  الحالية  ,والجزء الشرقي والتي هي ألمانيا  حالياً ,وبعد  مرور قرابة  المئة والخمسين عاماً على  رحيل كارل الكبير , ومع  اختيار أوتو الأول وتتويجه أمبراطوراً للإمبراطورية  الرومانية المقدسة  الجرمانية  في عام 962 ميلادي , وهنا  يمكن الحديث عن  بداية  التاريخ  الألماني .

تخطت  ألمانيا والدول الأوربية  فترة  العصور الوسطى ولكن  أهم  مجريات  التاريخ هي الفترة  الممتدة  بين القرنين  السابع عشر والثامن  عشر لأنها  فترة  تغيرات جذرية  عمت  المجتمع  الأوروبي , والتي أطلق عليها عصر التنوير , والتي تعني التحول إلى  التفكير المنطقي العقلاني والاهتمام والانشعال بالعلوم  والتي ساهمت بوصول المجتمع  الألماني إلى  قيم  التسامح  الديني ,وفكرة  حقوق الإنسان ,والتكافل الاجتماعي .

استمرت  الإمبراطورية  الجرمانية الرومانية  المقدسة قائمة حتى انهارت وتفككت عام 1806 م بعد  الحملة الفرنسية  بقيادة  نابليون  بونابرت  ,وأصبحت  عبارة  عن دويلات  المدن  أو اتحاد  إمارات  مع  مركز  قوة  متنقل بحسب قوة  الإمارة  وثقلها  الاقتصادي  والعسكري ,ولذلك  لم  يكن  هنالك  عاصمة  محددة  بشكل رسمي .

وفي القرن  السادس عشر تصدرت  ألمانيا  عصر الإصلاح في اوروبا  حيث قاد  الحركة  الإصلاحية  القسيس مارتن لوثر وأنقسمت  الكنيسة  المسيحية  في كل من  غرب وشرق أوروبا , وجرت  على  أوروبا  حروب وويلات نتيجة  هذا  الإنقسام  حيث احتاج الأمر مئات  السنوات حتى  استطاعت  أوروبا  إرساء مبادىء السلام  والحرية والتسامح والذي بدات  تظهر بوادره  في القرن التاسع عشر والعشرين  .

وكانت  المانيا خاضت  حروبا طاحنة  مع  فرنسا  لكثير من  الأسباب  أهمها  الصراع  على  الألزاس  واللورين ,ونتجت عنها  تأسيس الإمبراطورية  الألمانية  1871 م دون  الأراضي النمساوية  ,وتوج ملك  مملكة  بروسيا وليم  الأول إمبراطورا .

وظهر نتيجة  الاتحاد  الألماني عدا ء تاريخي مع القوى الاستعمارية  فرنسا وبريطانيا  التي لم  ترق لها  فكرة الاندماج وزاد  ذلك  تزايد  في وتيرة  النزعة  القومية والصراعات  العدوانية  في المجتمعات  الأوروبية  .

خاضت  المانيا  الحرب العالمية  الأولى  1914 -1918 م وهزمت  فيها  مع  حلفائها  مثل الدولة  العثمانية …

ومع  نهاية  الحرب  أصبحت  ألمانيا  جمهورية ديمقراطية  عرفت  بإسم  جمهورية  فايمر والتي لم  تلبث أن  انهارت  بعد  عدة  سنوات  قليلة  فقط على  يد  أعداء الديمقراطية  من  قوميين  ونازيين  واشتراكيين  .

مرت  على  أوروبا  و العالم  أزمة  مالية  والتي جاءت بعد  الحرب العالمية  الأولى  وكوارثها  والتضخم  المالي حصل حزب العمال القومي الإشتراكي الألماني , المعروف بالحزب النازي ومؤسسه  أدولف هتلر عام  1920 م  على إقبال  جماهيري كبير

في عام  1933 م عين  أدولف هتلر من  قبل رئيس الجمهورية –باول فون هندنبورغ – مستشار للجمهورية الألمانية  .

وقام  الحزب النازي بقيادة  هتلر بالتفرد  بالسلطة وترهيب المعارضين والمخالفين له من  أحزاب ديمقراطية ومفكرين أحرار , كما  قام  الحزب النازي بتدمير المكتسبات  السياسية  والاجتماعية  لجمهورية  فايمر الألمانية  .

خاض  هتلر والحزب النازي وحلفائه  من  موسليني في إيطاليا  واليابان  الحرب العالمية الثانية  بين  1939 – 1945.

والتي هزمت  فيها  المانيا  وحلفائها وقتل خلال الحرب أكثر من  خمسين  مليون  إنسان  ,وتم تدمير الكثير من المدن  الألمانية  .

خرجت  ألمانيا  مهزومة  من  الحرب  وقسمت  بين  الدول المنتصرة  والتي انقسمت إلى  معسكرين  وتم  إعلان تأسيس جمهورية  ألمانيا  الاتحادية  1949 م  المعروفة سابقاً بألمانيا  الغربية  كبلد  ديمقراطي حر , وتأسيس جمهورية  ألمانيا  الديمقراطية  أو  ألمانيا  الشرقية  , كبلد ديكتاتوري إشتراكي .

مقالات ذات صله

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: